ومضات من حياة العلامة الشيخ/ علي محمد غانم شراب

إعداد: اللجنة الإعلامية لعائلة شراب

● السيرة الذاتية
للشيخ / علي محمد غانم شراب:


• ولد الشيخ في مدينة خان يونس في 1899، وتربى وترعرع على أرضها خلال مرحلة الطفولة ودراسة فيها المرحلة التعليمية الأولى، وكان من المتفوقين يعطي جل اهتمامه ووقته للدراسة، إلى أن تخرج وحصل على شهادة المتركيشن، ثم التحق بالدراسة في الأزهر الشريف، فكان من طلائع طلبة فلسطين الذين التحقوا بالأزهر وحصل على الإجازة العليا في الشريعة والقانون، وكان من بين زملائه أصحاب الفضيلة الشيخ/ محمد خلوصي بسيسو، والشيخ/ رامز مسمار، والشيخ/ محمد الشريف، والشيخ/ إسماعيل السوافيري، والشيخ/ حافظ البطة، والشيخ/ كمال الأغا.
• أسس شيخنا في 1925 الصحيفة الإسلامية في مصر: (حضارة الإسلام)؛ بغرض تعريف الرأي العام المصري بالقضية الفلسطينية وموقعها في الإسلام، وعمل شيخنا على نشر الإصلاحات الاجتماعية، والدينية، والاقتصادية، والقضاء على الخرافات والاعتقادات الدخيلة على الإسلام، ونشر شيخنا بحثا عن مكانة المرأة في الإسلام، كما أصدر كتيبا عن الحركة والوهابية.
• عاد الشيخ من مصر إلى فلسطين في 1928 ليؤسس هو وعدد من أصدقائه جمعية الشبان المسلمين في خان يونس، وانتخب أول رئيس لها، ومن ثم انتشرت جمعيات الشبان المسلمين في فلسطين في يافا، والقدس، وحيفا، حيث بلغ عددها 20 جمعية في أوائل الثلاثينات، وكانت رغم عدم وحدتها تتعاون فيما بينها وتتبادل الرأي في المناسبات، وعقد المؤتمرات المشتركة والزيارات، ومن ثم انتقل من خان يونس إلى مدينة يافا لتكون ميدان عمله هناك كمحام، ومؤذون شرعي، وخطيب، وإمام لمسجد حسن بيك بيافا وصحفي في صحيفة فلسطين مع زميله الأستاذ/ فهمي الحسيني.
• في يوليو 1930 عقدت جمعيات الشبان المسلمين مؤتمرها العام، وقرروا الدفاع عن حق العرب في حائط البراق، وأسهموا في تنبيه الرأي العام المصري إلى خطورة الوضع في فلسطين، وعندما احتدم الصراع العربي الصهيوني وتأجج كان بيت فضيلة الشيخ العلامة/ علي محمد غانم شراب -رحمه الله- أول هدف للصهاينة، حيث قاموا بحرقه وحرق شارع المنشية في يافا.
• شهد الشيخ بأم عينيه ألسنة النيران وهي تلتهم بيته الذي يضم مكتبة متكاملة، ومن ثم عاد مع أسرته إلى قطاع غزة، فسكن مدينة غزة، ثم انتقل إلى مدينة خان يونس، حيث وافته المنية يوم الاثنين الثامن عشر ربيع أول 1371هـ.
• حصل فضيلة الشيخ/ علي محمد غانم شراب على تكريم من وزارة الأوقاف الفلسطينية ومن نقابة المحامين الفلسطينيين تقديرا لعطائه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق