لقاء مثمر وإيجابي جمع عائلة شراب وحركة حماس ولجان الإصلاح

خان يونس:
● بدعوة كريمة من حركة حماس، جرى عقد اجتماع بين الحركة وعائلة شراب في مقر بلدية خان يونس لبحث أسباب وتداعيات المشكلة الأخيرة بين عائلة شراب وعائلة بربخ في بلدية خان يونس.
وحضر وفد العائلة ممثلا بمختارها، ومجلسها، ورابطة شبابها، وكبار ووجهاء العائلة، ولفيف من شبابنا، حيث تم التطرق حول المشكلة التي حدثت بين عائلتي شراب وبربخ
من أجل تثبيت دعائم الأمن والسلم المجتمعي، حيث دار نقاش مطول لمساعي الحل.
من جهتها، عبرت حركة حماس عبر مسؤولها في مدينة خان يونس الدكتور/ حماد الرقب عن اعتزازه بعائلة شراب، ودورها الريادي، وأنهم لن يسمحوا بأن يكون السلاح مسيسا، وأن يستخدم في غير مكانه، وأنهم سوف يتعاملون بيد من حديد في هذا الأمر، داعيا العائلتين إلى جعل مخافة الله عز وجل بين عيون العائلتين لنزع شرار الشيطان.
وأكد أن موقف الحركة لا يتغير في خدمة المظلوم، ودحر الظالم لنرسم مجتمعا مستقرا معززا بالأمن، والطمأنينة.
وأعرب عن استعداد الحركة فتح خط ساخن لوأد أي فتنة قد تحصل.
على صعيد آخر، دعا رجل الإصلاح طارق الاسطل، (أبوهشام) إلى الإصلاح، وشدد على أن ثمن هدر اي دم عواقبه وخيمة، وحث على استخدام الوسائل السليمة في زرع السلم، وتقدم بالشكر إلى الأجهزة الأمنية التي كان لهم الدور الأكبر في تطويق الخلاف.
وتحدث مختار عائلتنا، الحاج/ إبراهيم خليل شراب، (أبوأيمن) عن الحلول المطروحة، ورحب بها للحفاظ على أبناء الوطن الواحد، وحق الجيرة، والنسب، موضحا إنه تربطنا علاقة طيبة بين جيراننا من عائلة بربخ، والعمل على تطويق أي خلاف بالشكل السلمي.
ودعا مختارنا إلى أن يكون هناك دور للقيادة في إخماد الفتن ودحرها من ربوع الوطن، وشكر المختار السلطات الأمنية بكافة أذرعها من خلال ضبط الأوضاع، وإحلال السلم والأمن.
واختتم المختار حديثه بأن عائلة شراب يدها ممدودة دائما للسلام من أجل بناء مجتمعي خال من أي فتن وتوتر.
وتحدث عضو مجلس عائلة شراب السيد/ رائف سلام شراب، حيث قدم الشكر للأجهزة الإمنية على دورها الكبير، وجهدها الحثيث في إخماد الفتنة التي جرت بيننا وبين عائلة بربخ، وشكر رجال الإصلاح والحل بقيادة السيد/ صهيب أبوغانم على دورهم في ضبط الوضع، وإحداث الصلح بين العائلتين وهذا الأمر تبلور عنه الوفاق والصلح، مؤكدا على عمق الجيرة، والمصاهرة، والمحبة التي تجمعنا مع إخوتنا في عائلة بربخ الكرام، وأن عائلة شراب جنحت للحل والسلم لأننا عائلة لا تطلب المشاكل، ولا تحرض عليها، ويدنا دائما ممدودة للخير والسلام، وهذا تشهد به كل محافظات الوطن عن عراقة، وأصالة عائلة شراب، وأننا ننأى بأنفسنا عن أي خلاف، ونسعى دائما إلى إخماد أي شرارة فتنة لأننا عائلة مسالمة، ومسامحة.
وتم بعد ذلك فتح باب المداخلات لإبناء عائلة شراب لإعطاء الحلول والطرق لإنهاء الخلاف.
وتحدث الشيخ/ حمدان عبدالحي شراب، والسيد/ مهند ناجي شراب، والشيخ / طلال رأفت شراب، والسيد/ محمود عبدالرازق شراب، والسيد/ علي محمود شراب، والسيد/محمود صالح شراب، والسيد/علاء جودت شراب، والسيد/ سليم علي شراب، مؤكدين على حق عائلة شراب في الدفاع عن عرضها، ورزقها، وممتلكاتها، داعين الحكومة إلى أن تكون لها اليد في آخماد الفتنة الدائرة، وإنصاف المظلوم على الظالم، وألا يكون هناك تقاعس في فرض الأمن والسلم المجتمعي، وأن يتم إيجاد حلول مستقبلية حتى لا تكون هناك أي فتنة تشعل شرار الشيطان، واتخاذ الإجراءات الشديدة بحق من تسول له نفسه إن يرتكب أي اعتداء، وأن يأخذ القانون مجراه في الأحداث كافة.
من جانبه، تحدث صلاح أبوشرخ حول الأزمة الخانقة التي يمر بها قطاع غزة، وأنهم يتابعون عن كثب الإشكاليات التي حدثت، ويحاولون نبذ الخلافات القائمة.
بدورها، تقدمت عائلة شراب بالشكر لحركة حماس، وقيادتها لدعوتها لمثل تلك اللقاءات التي من شأنها أن تعزز روح التآلف، والمحبة، والتقارب مع الحركة وقياداتها، وبسط يد الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق