اعلام العائله

المرحوم باذن الله الحاج / خليل راغب مصطفى شراب

المرحوم بإذن الله الحاج/

خليل راغب مصطفى شراب

مواليد خان يونس عام 1928م
كان الابن الثالث للمرحوم بإذن الله الحاج / راغب شراب
انتخب خلفا لوالده مختارا للعائلة ومدينة خان يونس عام 1981م .
ارتبط اسمه بأحداث جلل في العائلة منذ طفولته .
اختاره والده المرحوم الحاج / راغب واحدا من أربعة رجال بارزين في العائلة ليكونوا ممثلين عنها في المؤتمرات الشعبية للاتحاد القومي العربي والمجلس التشريعي الفلسطيني مابين أعوام 1958- 1962 م
عمل منذ شبابه في التجارة العامة ، في حين اتجه أشقاؤه إلى أعمال أخرى ، فكان المرحوم بإذن الله الحاج / زكي صاحب أكبر وأقدم مطعم في خان يونس ، في حين اتنقل شقيقه الحاج “محمد” بين مساعدة والده في الزراعة ، ثم العمل لفترة في سلك الشرطة ، ثم في التجارة ، بينما كان المرحوم بإذن الله الحاج / عادل يكمل تعليمه في الأزهر الشريف قبل سفره للعمل مدرسا في السعودية ، حيث لحق به إلى هناك الحاج “غازي” . أما إخوانه الأربعة الآخرون / خيري ، وعبد الإله ، ويسري وبهائي فقد أكملوا تعليمهم العالي في الجامعات المصرية .
وكان في بداية حياته العملية شريكا للمرحوم بإذن الله / كساب شراب ، ثم سافر إلى السعودية ، وقام برحلات تجاريه عديدة إلى مصر والشام في سنوات 1958- 1961م . ثم افتتح محلات ” السد العالي ” مع شقيقيه الحاج / محمد- أبو راغب – والحاج “غازي ” – أبو حاتم – في العام 1964م وحتى العام 1967م .
ابتداء من العام 1968 ، وبعد الاحتلال الإسرائيلي لخان يونس ، أنشأ شركة هو وشقيقيه / الحاج “محمد” والحاج “غازي” مع المرحوم بإذن الله الحاج التاجر “خضر” – أبو سالم – ابن خالة والدهم ، وزوج شقيقتهم المرحومة بإذن الله الحاجة ” عدله ” – أم سالم – وقد استمرت هذه الشركة على المودة والمحبة خمسة وعشرين عاما .
أصبح عميدا لعائلة شراب منذ العام 1981م وحتى وفاته عام 2006م .
شارك في الانتفاضة الجماهيرية الفلسطينية ، بالمال والرجال من أبنائه وأبناء العائلة الذين اعتقل منهم خلال سنواتها المجيدة مابين أعوام ( 1987- 1993م ) أكثر من أربعين شاب ، وأكثر من خمسة عشر من الشهداء . ثم استمر عطاء العائلة الوطني في انتفاضة الأقصى بمزيد من الأسرى والشهداء الذين سطروا مع غيرهم من الأبطال صفحات نضالية مجيده .
وكان مثل والده احد العشرة الكبار الذين يمثلون خان يونس في المحافل الوطنية . شارك في المؤتمرات الشعبية والوطنية ، مؤيدا الإجماع الوطني على قيام السلطة الوطنية في قطاع غزه عام 1994م .
وقد اشتهر بين وجهاء واعيان خان يونس، بالكرم ، وحسن الضيافة ، والطيبة المتناهية والتسامح . ولكنه مع المحتل كان دائما واضحا حازما
اختلط دوره الاجتماعي بدوره الوطني والسياسي ، ولم ينفصل يوما عن التواصل مع كل الفعاليات الوطنية على نفس خطى والده ، ومواقفه .
لقد عاش حرا ، كريما ، ولم يهتز يوما ، وحفظ الأمانة ورعاها ليبقى اسم عائلته عاليا ، فلم يترك مناسبة أو محفلا ، دون أن يشارك فيه ، وكان لوداعته رحيما بكل الأطراف المتنازعة ، منصفا للجميع في أي خلافات طارئة ، داخل العائلة ، أو خارجها على مستوى البلد .
وقد أنجب المرحوم ، سبعة أولاد ذكور ، جميعهم يعمل في التجارة ، وثلاث بنات متزوجات تجارا ، وله من الأحفاد ما يقارب الثمانين حفيدا .
وقد اختير ابنه الحاج / إبراهيم – أبو أيمن – مختارا للعائلة خلفا لوالده ، نسأل الله أن يوفقه على الخير والحق في كل الأحوال .
وإذا كنا نقول بأن المرحوم بإذن الله الحاج / مصطفى محمود عبد القادر هو لواء العائلة ، والمرحوم بإذن الله الحاج راغب مصطفى محمود شراب هو عميدها ، فان المرحوم بإذن الله الحاج خليل راغب مصطفى شراب هو عقيدها بما قدمه من خدمات مادية ومعنوية على خطى جده مصطفى وأبيه راغب في محافظتهم رحمهم الله على مكانة العائلة لمائة عام مضت

رحمه الله توفي بمرض عضال ، وعانى بصبر واحتمال ، آلامه ، فقد كان مثال الرجل المؤمن ، الذي يتلو القرآن ويحفظه ، وكانت وفاته في مستشفى ناصر يوم 17/8/2006م ، نفس الشهر الذي توفي فيه والده قبل خمسة وعشرين سنة ، رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته ، نطلب لهما ولكل المرحومين بإذن الله الدعاء ، وإنا لله وإنا إليه لراجعون .

‫4 تعليقات

  1. رحمك اللـــه يا جدي الغالي كنت شمعة مضيئة في حـــــياتنا

    نسأل الله ان يتغمدك في فسيح جناته

  2. اللهم اغفر له وارحمه وأدخله جنات النعيم

    اللهــــم .. يا حنَّان ، يا منَّان ، يا واسع الغفران ، اغفر له و ارحمه ، و عافه و اعف عنه ،
    و أكرم نزله ، و وسع مدخله ، و اغسله بالماء و الثلج و البرد ، و نقِّه من الذنوب
    و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس

    اللهــــم .. أبدله داراً خيراً من داره ، و أهلاً خيراً من أهله ، و زوجاً خيراً من زوجه ،
    و أدخله الجنة و أعزه من عذاب القبر و من عذاب النار

    اللهــــم .. عامله بما أنت أهله ، و لا تعامله بما هو أهله

    اللهــــم .. اجزه عن الاحسان احساناً ، و عن الإساءة عفواً و غفراناً

    اللهــــم .. إن كان محسناً فزد في حسناته ، و إن كان مسيئاً فتجاوز عنه يارب العالمين

    اللهــــم .. آنسه في وحدته ، و آنسه في وحشته ، و آنسه في غربته

    اللهــــم .. أنزله منزلاً مباركاً و أنت خير المنزلين

    اللهــــم .. أنزله منازل الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقاً

    اللهــــم .. اجعل قبره روضة من رياض الجنة ، و لا تجعله حفرة من حفر النار
    اللهــــم .. افسح له في قبره مد بصره ، و افرش قبره من فراش الجنة

    اللهــــم .. أعذه من عذاب القبر ، و جاف الأرض على جنبيه

    اللهــــم .. املأ قبره بالرضا و النور ، و الفسحة و السرور

    اللهــــم .. قِهِ السيئات ( و من تق السيئات يومئذٍ فقد رحمه )

    اللهــــم .. اغفر له في المهديين ، و اخلفه في عقبة في الغابرين ، و اغفر لنا و له يا رب العالمين ،
    و افسح له في قبره و نوّر له فيه

    اللهــــم .. إنَّ عبدك في ذمتك و حبل جوارك فقِهِ فتنة القبر ، و عذاب النار ،
    و أنت اهل الوفاء والحق ، فاغفر له و ارحمه ، إنك أنت الغفور الرحيم

    اللهــــم .. إن هذا عبدك و ابن عبدك و ابن أمتك خرج من روَح الدنيا و سعتها و محبوبيه و أحبائه
    فيها إلى ظلمة القبر و ما هو لاقيه .كان يشهد أن لا إله إلا أنت و أن محمداً عبدك و رسولك و أنت أعلم به .

    اللهــــم .. إنه نزل بك و أنت خير منزول به ، و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غني عن عذابه
    ، آته برحمتك رضاك ، و قِهِ فتنة القبر و عذابه ،
    و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين

    اللهــــم .. انقله من مواطن الدود و ضيق اللحود إلى جنات الخلود ( في سدرٍ مخضوض ، و طلحٍ منضود ، و ظلٍّ ممدود ، و فاكهةٍ كثيرة ، لا مقطوعةٍ و لا ممنوعة ، و فُرُشٍ مرفوعة )

    اللهــــم .. ارحمه تحت الأرض ، و استره يوم العرض ، و لا تخزِهِ يوم يبعثون ( يوم لا ينفع مالٌ و لا بنون ، إلا من أتى الله بقلبٍ سليم )

    اللهــــم .. يمِّن كتابه ، و يسِّر حسابه ، و ثقِّل بالحسناتِ ميزانه ، و ثبِّت على الصراط أقدامه
    ، و أسكِنه في أعلى الجنات ، في جوار نبيِّك و مصطفاك صلى الله عليه و سلم

    اللهــــم .. أمِّنه من فزع يوم القيامة ، و من هول يوم القيامة ، و اجعل نفسه آمنةً مطمئنة ،
    و لقِّنه حجَّته

    اللهــــم .. اجعله في بطن القبر مطمئناً ، و عند قيام الأشهاد آمناً ، و بجود رضوانك واثقاً ،
    و إلى أعلى علو درجاتك سابقاً

    اللهــــم .. اجعل عن يمينه نوراً ، و عن شماله نوراً ، و من أمامه نوراً ، و من فوقه نوراً ،
    حتى تبعثه آمناً مطمئناً ، فيقال لنفسه يوم القيامة ( ادخلي في عبادي ، و ادخُلي جنتي )

    اللهــــم .. انظر إليه نظرة رضا ، فإنَّ من تنظر إليه نظرة رضا لا تعذبه أبداً

    اللهــــم .. أسكنه فسيح الجنان ، و اغفر له يا رحمن

    اللهــــم .. اغفر ، و ارحم ، و تجاوز عمَّا تعلم ، فإنك أنت الله الأعز الأكرم

    اللهــــم .. اعف عنه ، فإنك أنت القائل ( و يعفوا عن كثير )

    اللهــــم .. إنه جاء ببابك ، و أناخ بجنابك ،
    فجُد عليه بعفوك ، و إكرامك ، و جودك ، و احسانك

    اللهــــم .. إنَّ رحمتك وسعت كل شيء ،
    و هو شيء ، فارحمه رحمةً تطمئن بها نفسه ، و تقر بها عينه

    اللهــــم .. احشره مع المتقين إلى الرحمن وَفداً

    اللهــــم .. احشره مع أصحاب اليمين ،
    و اجعل تحيته سلامٌ لك من أصحاب اليمين

    اللهــــم .. بشِّره بقولك ( كلوا و اشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية )

    اللهــــم .. اجعله من ( الذين سُعدوا ، ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات و الأرض )

    اللهــــم .. لا نزكِّيه عليك ،
    و لكنّا نحسِب أنه آمن و عمل صالحاً ، فاجعل له جزاء الضعف بما عمل ،
    و اجعله في الغرفات من الآمنين

    اللهــــم .. شفِّع فيه نبينا و مصطفاك صلى الله عليه و سلَّم ،
    و احشره تحت لوائِه ، و اسقِهِ من يده الشريفة شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبداً

    اللهــــم .. اجعله مع ( المتقين ، في ظلالٍ و عيون ، و فواكه مما يشتهون ، كلوا و اشربوا هنيئاً بما كنتم تعملون ، إنا كذلك نجزي المحسنين )

    اللهــــم .. اجعله مع ( المتقين ، في مقامٍ أمين ، في جناتٍ و عيون ، يلبسون من سندسٍ و استبرق متقابلين ، كذلك و زوجناهم بحورٍ عين ، يدعون فيها بكلِّ فاكهةٍ آمنين )

    اللهــــم .. بشِّره بقولك ( و بشِّر الذين آمنوا و عملوا الصالحات أن لهم جناتٍ تجري من تحتها الأنهار ، كلما رزقوا منها من ثمرةٍ رزقاً قالوا هذا الذي رزقنا من قبل ، و أُوتوا به متشابهاً ، و لهم فيها ازواجٌ مطهرةٌ ، و هم فيها خالدون )

    اللهــــم .. تقبل منه صبره على البلاء ،
    و امنحه درجة الصابرين ،
    الذين يوفَّون أجورهم بغير حساب ،
    فأنت القائل ( إنما يوفَّى الصابرون أجرهم بغير حساب )

    اللهــــم .. تقبل منه صلاته لك ، و ثبِّته على الصراط يوم تزل الأقدام

    اللهــــم .. تقبل منه صيامه ، و سائر طاعاته ،
    و صالح أعماله ، و أثقل بها ميزانه يوم القيامة ،
    و اجعله من الفائزين

    اللهــــم .. إنه كان لكتابك تالياً ، فشفِّع فيه القرآن ،
    و ارحمه من النيران ، و اجعله يا رحمن يترقى
    في الجنة إلى آخر آيةٍ قرأها ، و آخر حرفٍ تلاه

    اللهــــم .. ارزقه بكل حرفٍ من القرآن حلاوة ،
    و بكل كلمةٍ كرامة ، و بكل آيةٍ سعادة ،
    و بكل سورةٍ سلامة ، و بكل جزءٍ جزاء

    اللهــــم .. حل روحه محل الأبرار ،
    و تغمَّده بالرحمة أثناء الليل و النهار ، برحمتك يا أرحم الراحمين

    اللهــــم .. أوصل ثواب ما قرأناه من القرآن العظيم
    إليه ، و ضاعف رحمتك و رضوانك عليه

    اللهــــم .. ارحمنا إذا أتانا اليقين ، و عرق منا الجبين ، و كثر الأنين و الحنين

    اللهــــم .. ارحمنا إذا اشتدت السكرات ،
    و توالت الحسرات ، و أطبقت الروعات ،
    و فاضت العبرات ، و تكشفت العورات ، و تعطلت القوى و القدرات

    اللهــــم .. ارحمنا ( إذا بلغت التراقي ، و قيل من راق ، و ظن أنه الفراق ، و التفت الساق بالساق ،
    إلى ربك يومئذٍ المساق ) و تأكدت فجيعة الفراق للأهل و الرفاق ، و قد حمَّ القضاء ،
    فليس من واق

    اللهــــم .. ارحمنا إذا حمِّلنا على الأعناق ،
    و كان إليك يومئذٍ المساق ، و داعاً أبدياً للدور،
    و الأسواق ، و الأقلام ، و الأوراق ، إلى من تذل له الجباه و الأعناق

    اللهــــم .. ارحمنا إذا ورينا التراب ،
    و غلقت من القبور الأبواب ، و انفضَّ الأهل و الأحباب ،
    فإذا الوحشة ، و الوحدة ، و هول الحساب

    اللهــــم .. ارحمنا إذا فارقنا النعيم ،
    و انقطع النسيم ، و قيل ما غرَّك بربِّك الكريم

    اللهـــــم .. ارحمنا إذا أُقمنا للسؤال ،
    و خاننا المقال ، و لم ينفع جاه ، ولا مال ، و لا عيال ،
    و قد حال الحال ، فليس إلا فضل الكبير المتعال

    اللهـــــم .. ارحمنا إذا نُسي اسمنا ،
    و درس رسمنا ، و أحاط بنا قسمنا و وسعنا

    اللهـــــم .. ارحمنا إذا أُهملنا ، فلم يزرنا زائر
    ، و لم يذكرنا ذاكر ، و ما لنا من قوّةٍ ولا ناصر ، فلا أمل إلا في القاهر القادر ، الغافر الساتر ،
    يا من إذا وعد وفَّى ، و إذا توعَّد عفا ،
    ارحم من هفا و جفا ، و شفع فينا الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم ،
    و اجعلنا ممن صفا و وفَّى ،
    و بالله اكتفى ، يا أرحم الراحمين ،
    يا حي يا قيوم ، يا بديع السماوات و الأرض ،
    يا ذا الجلال و الإكرام

    ربنا و تقبل دعــــائنــآإ ..

    آللهم آمين ~

    الفاتحه

    مواضيع متعلقة

    كيف نصلي على الميت؟

    الدعاء للميت في الصلاة عليه

    من مواضيع العضو
    الهجره النبويه وعبقرية الحدث
    الدعاء للميت
    أكبر مصحف الكتروني لعدد كبير من القراء بنقرة ماوس واحده
    مساجله شعريه (قمة الألق)
    كتاب موطأ مالك (متون الحديث)

    [

    لاْ إلهَ إلّاْ أنتَ ربّيْ سبحانكَ إنّيْ كنتُ مِنَ الظالمينْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق