اعلام العائله

الحاج / راغب مصطفى محمود شراب

المرحوم الحاج / راغب مصطفى محمود شراب

السيره الذاتيه للمرحوم باذن الله

الحاج / راغب مصطفى محمود شراب

المرحوم بإذن الله الحاج/ راغب مصطفى محمود شراب
مواليد خان يونس عام 1898م
كان عضوا في جمعية الشبان المسلمين التي أنشئت في خان يونس عام1927م .
انتخب خلفا لوالده عضوا في المجلس البلدي عام 1936م .
أصبح عميدا لعائلة شراب منذ العام 1936م وحتى وفاته عام 1981م .
شارك في ثورة العام 1936م ونفاه الانجليز لستة أشهر ، بعيدا عن أهله وبلده .
ترك عضوية المجلس البلدي ، عند تعيينه مختار خان يونس ، عام 1946م .
وكان احد العشرة الكبار الذين يمثلون خان يونس في المحافل الوطنية .
شارك في المؤتمرات الشعبية والوطنية التي دعت إليها الهيئة العربية العليا برئاسة الحاج / أمين الحسيني .
اعتقل ونفي لستة أشهر خلال ثورة العام 1936 بأوامر الحاكم العسكري الانجليزي .
ساهم في إنشاء كتائب الجهاد المقدسة الفلسطينية ، التي شكلت في قطاع غزه .
قدم كل المساعدات اللازمة ، لضباط الجيش المصري ، وكان بينهم :- اللواء / محمد نجيب ، والزعيم/ جمال عبد الناصر ، والشهيد / أحمد عبد العزيز ، وأنور السادات ، وغيرهم من قادة ثورة يوليه 1952م ، وظلوا حريصين على زيارته في منزله، بعد توليهم السلطة في مصر ، حين وفد اللواء / محمد نجيب إلى قطاع غزه في العام 1953م ، وعند قدوم / جمال عبد الناصر لتفقد القطاع بعد العدوان الإسرائيلي في مارس 1955م .
وقد اشتهر بين وجهاء واعيان قطاع غزه ، بالكرم ، وحسن الضيافة ، والمآدب العامرة .، طيلة حياته .
وكان حريص دائما على جمع شمل العائلة بكافة فروعها ، وكان بينهم كبار ضباط الجيش المصري في العريش ومنهم كبار الأثرياء في قطاع غزة خاصة وفلسطين عامه ، فقد كانت العائلة بحجم الوطن تحت عمادته
لقد تمتع رحمه الله بالذكاء الفطري ، والشخصية القوية ، وكان حازما وصريحا ، لا يخاف في الحق لومه لائم .
ولقد واجه المحتلين الصهاينة ، بنفس الحزم والصراحة والتحدي ، بعد عدوان العام 1956م ، مطالبا بعودة الإدارة المصرية القومية العربية للقطاع ، رافضا مشاريع التوطين والتدويل آنذاك .
اختلط دوره الاجتماعي بدوره الوطني والسياسي ، ولم ينفصل يوما عن التواصل مع كل الفعاليات الوطنية على كل المستويات ، حسب متطلبات وظروف تلك المرحلة ، التي كان فيها عمداء العائلات الكبيرة ، يشاركون في تشكيلاتها السياسية ، قبل ظهور الأحزاب والتنظيمات ، وكان يعين ممثل العائلة في الاتحاد القومي ، أو في المجلس التشريعي ، وكان لابنه المرحوم الحاج / خليل ، نصيب في تلك الترشيحات أعوام (1958- 1962)
وعند إعلان حالة الطواري قبل حرب العام 1967م ، ترأس لجان الدعم الإنساني التي تم تشكيلها لمواجهة حالة الحرب قبل نشوبها ، وبعد الاحتلال الإسرائيلي لخان يونس ، اعتقل لثلاثة أيام ، وكانت سابقه غير معهودة لرجل في عمره ومكانته ، بحجة أخفاء أسلحه ، وتشجيع الإضراب ، بمنع أبنائه عن الذهاب إلى المدارس عام 1967م
لقد عاش حرا ، كريما ، ولم يهتز يوما ، واجه الانجليز ، وقاوم الصهاينة ، وكان مع الإجماع الوطني ، وحفظ الأمانة ورعاها ليبقى اسم عائلته عاليا ، فلم يترك مناسبة أو محفلا ، دون أن يشارك فيه ، ولم يحدث طيلة حياته خلاف أو انشقاق في العائلة ، إلا يحتويه ، دون تأجيل أو تسويف ، والحق عنده كان هو العدل في كل خلاف .
رحمه الله توفي في حادث سيارة اليم على طريق الإسماعيلية – القاهرة ، وهو في زيارة إلى مصر عام 1981
وتولى عمادة العائلة من بعده ابنه المرحوم الحاج / خليل راغب شراب ، فكان خير خلف لخير سلف .

نسل المرحوم بإذن الله الحاج / راغب :-

ابنته البكر المرحومة بإذن الله / سميحة – أم زهير – ولدت عام 1918م وتوفيت عام 1992م ، وأنجبت ، خمسة أولاد ذكور ، وأربع بنات إناث .
ابنه البكر المرحوم بإذن الله الحاج / زكي – أبو احمد – ولد عام 1920م وتوفي عام 1994م ، وأنجب ستة أولاد ، وخمس بنات
ابنته الثانية الحاجة / شوكيه – أم مصطفى – ولدت عام 1921 وأنجبت ابنا وحيدا ن وبنتا وحيده ، أطال الله في عمرها .
ابنه الثاني الحاج / محمد – أبو راغب – ولد عام 1923م ، وأنجب ولدان من الذكور ، وخمسة بنات ، أطال الله عمره .
ابنته الثالثة ، الحاجة / هند – أم وليد – ولدت عام 1926م ، وأنجبت خمسة أولاد ذكور ، وثمانية بنات ، أطال الله عمرها .
ابنه الثالث المرحوم بإذن الله الحاج / خليل – أبو عدنان- ولد عام 1928م وتوفي عام 2006م ، وأنجب سبعة أولاد وثلاث بنات .
ابنته الرابعة المرحومة بإذن الله / منور – أم حمزة – ولدت عام 1930م وتوفيت عام 1981م – وأنجبت سبع أولاد وثلاث بنات .
ابنته الخامسة المرحومة بإذن الله الحاجة / عدله – أم سالم – ، ولدت عام 1933م وتوفيت عام 1993م ، وأنجبت خمسة أولاد ذكور ، وثلاث بنات إناث
ابنه الرابع المرحوم بإذن الله الحاج / عادل – أبورا ئد – ولد عام 1936م وتوفي عام 1996م – وأنجب ثلاثة أولاد ، وثلاث بنات .
ابنه الخامس الحاج / غازي – أبو حاتم – ولد عام 1940م ، وأنجب ثمانية أولاد ذكور – أطال الله عمره .
ابنته السادسة الحاجة / رحاب – أم ضياء – ولدت عام 1945م ، وأنجبت ثلاثة أولاد ذكور ، وبنتا واحده . أطال الله عمرها .
ابنته السابعة الحاجة / معالي – أم أحمد – ولدت عام 1948م ، وأنجبت ولدان ، وستة بنات . أطال الله عمرها .
ابنه السادس ، الأستاذ / مصطفى ( خيري ) – أبو راغب – ولد عام 1951م – وأنجب ولدا واحدا وبنتا واحده – أطال الله عمره .
ابنه السابع ، الأستاذ / عبد الإله – أبو محمد – ولد عام 1952م ، وأنجب خمسة أولاد ، وخمسة بنات ، أطال الله عمره .
ابنه الثامن ، الأستاذ / يسري – أبو راغب – ولد عام 1953م .
أطال الله عمره
ابنه التاسع ، الأستاذ / بهائي – أبو محمد – ولد عام 1954م ، وأنجب ثلاثة أولاد ، وست بنات ، أطال الله عمره .
ابنته الثامنة ، الحاجة / هداية – أم محمد – ولدت عام 1957م ،
أنجبت ولدان ، وثلاث بنات , أطال الله عمرها .

والله خير حافظ وهو العلي العظيم ، نستغفره ونتوب إليه

بطاقة الهوية القديمة للحاج مختار عائلة آل شراب

‫6 تعليقات

  1. ونعم الرجل رحمه الله ادركته عندما كنت صغيرا قبل ان نذهب للسعوديه كان رجلا مهاب رحمه الله

  2. انا بفتخار في عائلتي اكتير الة يرحمك يا عمي راغب مصطفي محمود شراب

  3. الوالد الكبير الحاج / راغب مصطفى شراب ( ابو زكي )

    .. من اقطاب عائلتنا .. الذين نفخر بهم

    وبذكره نرفع هاماتنا إلى عنان السماء ..

    ولنا عظيم الشرف أن نصافحه

    فقد كان مشعل نور أضاء دروبنا .. وقبس ضياءٍ لم ينطفيء من حياتنا

    لعب دورًا كبيرا في توطيد أواصر الحب والأخوة بين أبناء عائلتنا

    وبين عائلتنا وباقي العائلات .. وفرض احترام عائلتنا على الجميع

    بنبل أخلاقه .. ورحابة صدره .. ومناصرته للمظلوم

    كان شديدا على الحق لا يخشى في الله لومة لائم

    فعلينا أن نكون أوفياء له .. نحذو حذوه ..

    ونقتدي به .. ونسير على هداه ..

    لرقي عائلتنا .. ورفعة وطننا

    رحمه الله .. واسكنه فسيح الجنان

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    راغب مصطفى شراب هو جدي من ناحية أمي ….رحمه الله
    عرفته صغيرا وعشت معه في منزله الكائن في شارع شراب حيث كنا ننزل عنده قبل ان يكون لنا بيت مستقل
    هو عميد عائلة ال شراب وقد نقش على ختمه والذي مازل عندي (صورة منه ) راغب مصطفى شراب مختار عائلة شراب وخانيونس ..
    اشتهر بغليونه ذو الرائحة المميزة وبصوته الأجش وقوته الجسمانية ….
    كان يبدأ نهاره مع صلاة الفجر حيث كان يحرص رحمه الله على ايقاظي من النوم للصلاة ومع بزوغ الشمس نقوم الى السوق لشراء حاجيات البيت ومع صغر سني كان يحرص ان أقوم بحمل الأغراض الثقيلة بينما هو لايحمل غير عكازه!!!
    وكان هذا درس تعلمت منه ان الرجال تصنع الرجال من سن السادسة ولانقول انهم صغار فمادام الولد ولد فهو رجل !!!
    كان يحرص على امور العائلة وشديد في الحق واتذكر موقف شدني حتى الأن وهو لزوم احترام الكبير نعم احترام الكبير الذي نفتقده هذه الأيام حيث قام احد الشباب والذي كان يتجاوز الثلاثون من عمره بالرد على احد الشيوخ حيث لم يسكت المختار على موقفه وقام بطرده من الديوان …وهذا درس ثاني وهو ان نعاقب الرجال عقاب كبير لأنهم رجال ولانقول تهديد ووانذار بل نقوم برد فعل مباشر ….وهذا الشاب أطال الله بعمره اصبح الأن شيخا يشار له بالبنان ….اما اليوم حين نعاقب احد فسيتجه نحو الهاوية وييأس من الحياة ويبدأ بالذم وتكون نهايته انتحار !!!!
    تميز المغفور له ان شاء الله بالطيبة وسمو الخلق وكان يحرص على ان اجلس في حضنه واحضر نقاش الرجال فكان يعلم ان صناعة الرجل تكون في المهد وليس بالمدرسة !!!
    رحم الله الاج راغب مصطفى شراب ابو زكي ….
    وادعو كل من عاشره ان يقوم باضافة أي جديد في نفس الموضوع

    سجل في 10/8/2008.
    رجائي محمود كامل شراب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق