لقاء خاص

اللقاء الثالث مع ثالث رئيس لمجلس إدارة الرابطة وأول رئيس منتخب

لقاء خاص

اللقاء الثالث

يسر إدارة الملتقى أن يكون ضيفها الثالث في لقاء خاص

شخصية تعرف بعطائها اللامحدود ,

وتعتبر شعلة من النشاط والعمل الدؤوب ,

شخصية تعد من الجيل المؤسس للرابطة ,

شخصية ذات رؤى متفتحة محبة لمن حولها ,,,,

هي ثالث شخصية تولت رئاسة مجلس الرابطة في المرحلة

التأسيسية وأول رئيس لمجلس الرابطة المنتخب ألا وهو

الأخ / محمد يونس عبد القادر شراب ” أبو جهاد ”

فهيا ..أحبتي

نعيش في رحاب عبق اللقاء

أخواني وأخواتي أعضاء موقع الرابطة

يسعدنا في اللجنة الثقافية والإعلامية أن نتواصل معكم عبر أثير

ملتقانا الحبيب باللقاء الثالث في قسم لقاء خاص والذي كان مع

شخص نكن له كل احترام وتقدير, ألا وهو

رئيس مجلس إدارة رابطة شباب عائلة شراب

الأخ / محمد يونس شراب “أبو جهاد”





والآن نعيش معكم في أجواء وبوح اللقاء والإجابة على أسئلتكم التي طرحتموها عبر صفحات الملتقى .


أخي أبو جهاد بعد الترحيب نبدأ معك الحوار

الملتقى : بداية نريد أن تعرفنا على أبو جهاد وتعطينيا نبذة عن السيرة الذاتية لشخصك الكريم ؟
محمد يونس عبد القادر شراب.
– مواليد فلسطين – خان يونس 22-12-1973م.
– متزوج +4 أبناء ( جهاد – صلاح الدين – حسن – ندى).
– أنهيت الثانوية العامة عام 1990.
– خريج كلية الشريعة بتقدير عام “جيد جدا” – الجامعة الإسلامية عام 1999.
– عضو نادي كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية.
– حاصل على45 دورة تدريبية متنوعة ( إدارية ، صحية ، دينية ، رياضية ،إرشادية ,… ) .
– عملت مدرب ومنشط في العديد من المخيمات الصيفية.
– اعتقلت من قبل الاحتلال الإسرائيلي مرتين عام 1990 وحوكمت بتهمة المشاركة في فعاليات الانتفاضة.
– عملت سكرتير تحرير في مركز البشير للدراسات الإستراتيجية من العام 1995وحتى عام 2005.
– شاركت في عدة مؤتمرات دولية في دول مختلفة ومنها اسبانيا وجمهورية مصر ممثلاً عن السلطة الوطنية الفلسطينية.
– موظف حكومي ” برتبة رائد في إدارة الأمن الوطني”.
– عملت بوزارة الأوقاف خطيب وإمام لمدة سنتين.
– عضو مجلس إدارة في عدة جمعيات خيرية وتنموية على مستوى الوطن.
– عضو مؤسس لرابطة شباب عائلة شراب 2006.
– تم انتخابي رئيس لمجلس رابطة شباب عائلة شراب التأسيسي في انتخابات داخل مجلس الرابطة في 23 فبراير 2008.
– تم انتخابي رئيس لمجلس رابطة شباب عائلة شراب الأول في الدورة الانتخابية الأولى للرابطة في27 فبراير 2009 والتي شارك فيها أعضاء الجمعية العمومية للرابطة.
– عضو لجنة ديوان عائلة شراب.
– الانتماء السياسي : فلسطين وطني
الملتقى : كيف وصلت لك فكرة الرابطة ؟ وكيف التحقت بها ؟
أبو جهاد : بواقع الأمر لم أتلقى دعوة رسمية للمشاركة في الرابطة , وإنما تم ذلك عن طريق صديقي الأخ / نضال طاهر عندما جاء لشراء بعض الهدايا لعمل مهرجان لتكريم اوائل الطلبة , فاستفسرت منه عن الأمر فأطلعني على موضوع الرابطة فاستحسنت الفكرة وطلبت منه أن أشاركهم في هذا الجسم ، فرحب بذلك والتقيت مع باقي الأخوة في نفس اليوم وانطلقنا سوياً في العمل .

الملتقى : نريد منك تعطينا نبذة مختصرة حول كيفية أنشاء الرابطة وخطوات تأسيسها ؟
أبو جهاد : الرابطة هي امتداد لفكر ومحاولات شابة سبقت من مجوعة مخلصة من ابناء العائلة لإنشاء تجمع شبابي داخل العائلة , قدموا لعائلتهم الجهد الطيب إلا أنه بعد فترة توقف نشاطهم ، ومن هذا المنطلق جاءت الفكرة للأخ /نضال طاهر و الاخ / محمد راغب لانشاء جسم شبابي عائلي يقوم على خدمة أبناء العائلة وهذه الفكرة لقيت القبول عند عدد كبير من أبناء العائلة ، وكانت انطلاقة الجسم الحقيقية إلى العلن يوم وفاة مختارالعائلة الحاج/ خليل شراب رحمه الله بتاريخ 20/8/2006, وبعد العزاء التقينا وتم تشكيل مجلس للرابطة التأسيسي من كل من الاخوة :” محمد راغب , محمد شراب ,نضال طاهر , محمد يونس , معين رجب , رباح عيد , محمود صالح , محمد نايف , بلال احمد , اسامة صالح , وسام سامي , اسامة سميح ,فؤاد وليد , هاشم حماده, محمد عبد الحي , فرج اسعد , خالد احمد ,منذر احمد , محمود طاهر ” وتم تشكيل اللجان المختلفة لضمان سير العمل بشكل سليم ، وتم الأجماع في داخل المجلس على اختيار الاخ / محمد راغب أول رئيس مؤسس  للمجلس إلى أن تتم الانتخابات العامة داخل العائلة لاختيار مجلس للرابطة منتخب ، وقد تكلل مشوار الانتخابات بالنجاح بتاريخ 27/2/2009 حيث تم اجتماع للجمعية العمومية وترشح للمجلس 21 شخص من ابناء العائلة الغيورين على العائلة والذين احبوا ان يخدموا في هذا الجسم وبالفعل تمت الانتخابات في جو من الاخوة بين ابناء العائلة الواحدة وفاز 11 مرشحا  ومن ثم تم في أول جلسة للمجلس توزيع المهام الإدارية وهي كالتالي : محمد يونس “رئيسا” , هاشم حمادة “نائب للرئيس” , معين رجب “امين السر ” ,محمد احمد “اللجنة المالية “, محمد نايف ” اللجنة الاجتماعية ” , منذر احمد ” اللجنة الثقافية والاعلامية ” , وسام سامي ” اللجنة الرياضية ” , فرج اسعد ” لجنة التنسيب ” د. بلال سعيد “عضو ” , محمود صالح “عضو” , محمد عبد الحي ” عضو” .. وبفضل الله ما زالت مسيرة العمل لهذا الجسم مستمرة الى يومنا هذا وبإذن الله ستبقى كذلك .

الملتقى : أخ أبو جهاد قبل اندماجك ومشاركتك في الرابطة هل كان لك نشاط عائلي ؟
أبو جهاد : الحقيقة بحكم ظروف العمل ومكان سكني خارج البلد مكان تجمع العائلة الأكبر , كانت مشاركاتي وعلاقاتي قليلة , ولكن بعد الانضمام لهذا الجسم أعطيت حيز كبير من وقتي وجهدي لصالح عائلتي والتي تستحق الخير دائما.
الملتقى : كيف يقيم أبو جهاد علاقاته مع وجهاء وكبار العائلة ؟
أبو جهاد : علاقتي مع وجهاء وكبار عائلتي مبنية على الاحترام المتبادل والتشاور والتعاون فيما يخص أمور العائلة الداخلية والخارجية , فكل الاحترام والتقدير لهم .
الملتقى : يسأل البعض ويقول بأنه يرى ” نشاطات الرابطة متكررة ولا يوجد فيها جديد ” فما تعقيبك على ذلك ؟
أبو جهاد : الرابطة لها العديد من الأنشطة المختلفة كلها تصب في مصلحة العائلة وابنائها ، ومن بين هذه الأنشطة أنشطة مركزية تقوم بتنفيذها كل عام مثل مهرجانات التفوق لتكريم المتفوقين والمبدعين من ابناء العائلة ودروس التقوية للطلبة ومسابقة حفظ القران الكريم السنوية والتي تعقد في شهر رمضان كل عام ، والبطولة السنوية لتنس الطاولة والأمسيات الثقافية الرمضانية والزيارات الاجتماعية لابناء العائلة في مناسباتهم المختلفة ، وفي نفس الوقت نسعى دائما للابداع و التطور في العمل لاخراج هذه الانشطة بشكل افضل كل عام , وكذلك هناك انشطة جديدة قامت بها الرابطة مثل تنظيم يوم طبي مجاني وكان لعضو المجلس الدكتور/ بلال سعيد دور هام ومميز فيه ويوم حلاقة مجاني شارك فية اصحاب صالونات الحلاقة من ابناء العائلة ومسابقة المبدعين وبرامج الأطفال الصيفية والندوات النسائية المختلفة ودورات تعليم السباحة واصدار الرزنامة السنوية تنظيم البطولات الرياضية المختلفة والعديد من الأنشطة الأخرى , ونحن كمجلس للرابطة نبحث بشكل مستمر ودائم عن كل ما يخدم العائلة ويهدف إلى ارتقائها وإظهار الطاقات والابداعات فيها .
الملتقى : كيف تقيم علاقة الرابطة مع العائلات الأخرى ؟
أبو جهاد : علاقة الرابطة مع العائلات الأخرى تقوم بالاساس على المحبة والتعاون وحسن الجوار , وهناك حراك مع عدد من الاتحادات الشابة والروابط في بعض العائلات لطرح برامج ورؤى مشتركة وتبادل الخبرات، وقطعنا في هذا المجال خطوات جيدة نأمل أن تستمر لتحقيق تماسك المجتمع المحلي.
الملتقى : كرابطة لها موقع اكتروني ” ملتقى الرابطة ” وينتسب له عدد من الأعضاء من خارج العائلة كيف تنظرون لهؤلاءالأعضاء ؟
أبو جهاد :بالتأكيد نقدر هذا الشيئ و يسعدنا ويدخل البهجة على قلوبنا , وهذا أن دل فإنما يدل على الاحترام المتبادل الذي يتولد من خلال “ملتقى الرابطة ” ونأمل أن يصبح ملتقانا حاضن لكل المخلصين . وما أحب أوضحه أن ملتقى الرابطة هو عام للجميع ولا يقتصر على أبناء عائلة شراب وإن كان لها نصيب كبير فيه , وهو عبارة عن نافذة للعائلة من خلالها يتم التواصل مع الجميع ،لاننا نعتز ونفتخر بعائلتنا وتاريخها العريق.

الملتقى : عند تأسيس الرابطة هل واجهتكم صعوبات مع وجهاء العائلة في ذلك ؟
أبو جهاد : بالعكس فكبار عائلة شراب ووجهائها منذ اليوم الأول لانطلاقة رابطة شباب عائلة شراب داعمين ومساندين للرابطة سواء على المستوى المادي أو المعنوي , ومن خلال هذا اللقاء ابرق بخالص التقدير والتحية لهم شاكراً وقوفهم المشرف دائماً بجانبنا ومشاركتهم لنا في في الفعاليات المختلفة .
الملتقى : الرابطة ماذا أضافت لشخص أبو جهاد ؟
أبو جهاد : بحكم الاحتكاك والتواصل المستمر مع المجتمع المحلى و أبناء العائلة في الداخل والخارج أصبح لدي علاقات اجتماعية واسعة وبالتالى زادت الالفة والمحبة بيني والجميع وهذا شئ اعتز به .
الملتقى : هل تشعر أنك أديت ما عليك للعائلة والرابطة ؟
أبو جهاد : الحمد لله لقد تم أنجاز الكثير من مما كنت أحلم به لتحقيق الأفضل للعائلة والرابطة ويرجع هذا الفضل اولاً لله تعالي ومن ثم للمخلصين من أبناء العائلة , ولكن هناك أيضا الكثير الذي يحتاج لجهد وعمل لكي يتم انجازه , فمسيرة الحياة لا تتوقف وهناك سعي دائم نحو الأفضل .
الملتقى : بعد أذنك ممكن تحدثنا عن القانون الأساسي للرابطة ؟ ولماذا لا يتم نشره على موقع الرابطة لإطلاع أعضاء الجمعية العمومية عليه ؟
أبو جهاد : منذ بدأت فكرة الرابطة بدأ الأعداد لوضع القانون الأساسي للرابطة والذي هو متشابه مع قوانين الجمعيات , فتم صياغته بحيث يتلاءم مع وضعنا العائلي وشكلت لذلك لجنة من اعضاء المجلس التأسيسي حينها وهم “محمد شراب – محمد يونس – محمد نايف– رباح عيد – محمود صالح “, وهو يتحدث عن التعريف بالرابطة والأهداف التي تسعى الرابطة لتحقيقها وهيكلية الرابطة ولجانها المختلفة وكيفية الانتساب وحقوق العضو وواجباته والانتخابات , أما بخصوص نشر النظام الأساسي على الموقع فهذا بمشيئة الله سيتم قريباً ولكن بعد الانتهاء من مراجعة بعض المواد والتي ارتأى المجلس بعد الانتخابات العمل على تطويرها من أجل تطوير العمل بشكل أشمل وأوسع .
الملتقى : هل باب التنسيب والترشيح للرابطة مفتوح لجميع الأعمار ؟
أبو جهاد : بخصوص التنسيب والانضمام لعضوية الرابطة فهو مكفول ومفتوح امام جميع أبناء العائلة من سن 16 عام فما فوق ومن مختلف مناطق تواجد العائلة , أما بخصوص الترشح لعضوية مجلس الرابطة فقد وضع لها بعض الشروط مثل الحصول على الثانوية العامة كحد أدنى وتحديد سن معين وهو من 21 – 40 سنة فقط , وان يكون من أعضاء الجمعية العمومية وكذلك ان يكون حسن السمعة والسلوك , وذلك لإعطاء الفرصة لمشاركة الجميع وخلق أجيال متلاحقة من أبناء العائلة قادرة على خدمتها والنهوض بها .
الملتقى : هل فكرة الانتخابات موجودة منذ التأسيس أم هي طارئة نتيجة بعض الظروف ؟
أبو جهاد : طرح انتخابات مجلس للرابطة موجود منذ التأسيس وهذا مذكور في قانونها الأساسي ، ولكن كان يلزم لتحقيق ذلك أن يكون قد بني وتأسس هذا الجسم بشكل متين حتى يستطيع القيام بالانتخابات وهذا ما حدث عندما أصبحت الظروف مناسبة ومهيئة لأجراء الانتخابات قمنا بذلك وقد شهد الجميع بنزاهتها .
الملتقى : هل اسم رابطة شباب عائلة شراب يتناسب مع رمزية عائلة شراب ؟
أبو جهاد : باعتقادي ان الاسم يحمل في طياته معاني كبيرة للترابط بين ابناء العائلة وهي امر مطلوب ومهم في الدلالة اللفظية والمعنوية كما ان الاسم يهدف لتوجيه الأنظار نحو الشباب الذين هم العمود الفقري , وكذلك بناء وتربية الأجيال الصاعدة في العائلة لأنها هي مستقبل العائلة وهي القادرة على إحداث التغيير في العائلة نحو الأفضل , وبكل تأكيد كبارنا ووجهائنا هم رموز وسند قوي وداعم لنا.
الملتقى : لماذا أصبحت الزيارات الاجتماعية يقتصر القيام بها من قبل أعضاء مجلس الرابطة , في حين انه كانت في السابق يشارك فيها العديد من أبناء العائلة من خارج المجلس ؟
أبو جهاد : قبل الانتخابات لم يكن هناك قرار بأن أعضاء المجلس فقط هم من يجب عليهم القيام بالزيارات الاجتماعية , ولكن بعد الانتخابات قدمت اللجنة الاجتماعية طرحاً بأن تكون الزيارة باسم الرابطة مقتصرة على أعضاء المجلس وذلك بسبب ضيق المكان أحياناً لدى بعض الأشخاص الذين يتم زيارتهم وعدم توفر وسيلة مواصلات لاصطحاب عدد كبير من الأشخاص في الزيارات وغيرها من الأسباب وقد وافق غالبية أعضاء المجلس على ذلك.
الملتقى : ما هي الأسباب التي دعتكم لاستلام الديوان حالياً مع العلم أنه كان هناك معارضة سابقة من قبل بعض أعضاء المجلس على ذلك ؟
أبو جهاد : في السابق لم تكن ظروف مجلس الرابطة مهيئة لاستلام الديوان ومتابعته , ولكن بعد الانتخابات ومن واقع المسؤولية واستشعار أعضاء المجلس بأن استلام الديون يخدم جميع أبناء العائلة , تم الاتفاق داخل المجلس على استلام إدارة الديوان الإدارية والمالية وتم تشكيل لجنة جديدة من أعضاء المجلس تضم كل من الأخ / هاشم حمادة كمسئول لهذه للجنة وعضويتي و الأخ/ محمد نايف والأخ/ محمود صالح وقد تم وضع ورقة عمل لضمان سير العمل بالديوان بشكل سليم والمحافظة على ممتلكاته وتطويره .

الملتقى : من المعروف أن الديوان عليه التزامات مادية كثيرة ، فكيف ستقومون بتغطيتها ؟
أبو جهاد : الديوان هو بيت العائلة ويجب على جميع أبناء العائلة المشاركة والمساهمة في تسديد التزاماته واحتياجاته اليومية ولذلك ارتأى المجلس بعد التشاور مع كبار ووجهاء العائلة بأن يقوم بتحصيل رسوم شهرية بقدر 10 شيقل من كل موظف وصاحب محل أو مهنة في العائلة وتم حصر الأسماء التي تنطبق عليها الأوصاف السابقة وذلك حتى نتمكن من تغطية نفقات الديوان وقد بدأت اللجنة بالتوجه لأبناء العائلة بهذا الخصوص ونجاح هذا يرتبط بمدى استجابة أبناء العائلة في دفع التزاماتهم الشهرية وثقتنا بهم عالية دائماً.
الملتقى : يقال أنه يوجد تأخير في أداء الزيارات الاجتماعية ؟
أبو جهاد : العمل داخل الرابطة هو عمل تطوعي وأحياناً يخضع الأعضاء لظروف تجبرهم لتأخير الزيارات ، وأيضا يحدث أحيانا بسبب وجود عزاء في العائلة أو بعض الإشكاليات التي تجبرنا على ذلك ، وبخصوص زيارات العرسان لا نذهب مباشرة للتهنئة بعد الزواج بحيث نترك متسع من الوقت للقيام بذلك , وما أريد أن أوضحه بخصوص الزيارات فأن الرابطة تقوم بالزيارات في المناسبات المحددة مسبقاً المتعلقة بالرجال والشباب فقط ، أما بخصوص النساء والأطفال لا يتم زيارتهم بسبب خصوصية هذا الأمر وكذلك صعوبة تغطية كل تلك المناسبات من الناحية المادية والوقت نظرا لكبر حجم العائلة .
الملتقى : يذكر أنه هناك قصور من قبل اللجنة الإعلامية في تغطية أخبار العائلة والزيارات الاجتماعية .. فما تعقيبك ؟
أبو جهاد : في البداية اللجنة الإعلامية تقوم بواجبها على أكمل وجه ، وما كان يعوقها أحيانا عدم توفر الأداة الإعلامية للتصوير , إلا أنه جميع أخبار العائلة والرابطة تجدها في موقع الرابطة , وهنا أريد أن أوضح أنه يوجد فرق بين موقع الرابطة وملتقى الرابطة ، فالملتقى هو نافذة عامة والخبر العائلي فيه جزء من الكل ، أما الموقع فهو المعبر عن وجه نظر الرابطة لذلك قد تجد فيه أخبار وتغطيات خاصة بنشاطات الرابطة والعائلة غير موجودة في الملتقى .
أما بخصوص تغطية بعض الأخوة لأخبار العائلة في الملتقى فهذا أمر عادي لأنه كما يعلم الجميع فالعائلة كبيرة ومترامية الأطراف فمن الممكن أن يعلم البعض بالخبر عن طريق الأقارب والمعارف قبل أعضاء اللجنة الإعلامية فيقوم بوضعه في الملتقى وهذا لا ينقص من مجهود أعضاء اللجنة والذين لا تقتصر مهامهم على قدر التغطية الإعلامية بل لهم نشاطات ثقافية وعلمية أخرى .

الملتقى : في رحلة الحج هل قمت بالترويج للرابطة وطرح فكرتها على أبناء العائلة في بلد الحرمين ؟
أبو جهاد : كانت رحلتي للحج في الأساس للعبادة والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ، إلا أنه ذلك لم يمنعني من التعرف على أبناء عائلتي هناك وزيارتهم وطرح عليهم فكرة الرابطة حيث اصطحبت معي بعض المواد الإعلامية المعبرة عن نشاطات الرابطة وقد لاقت تشجيعا واستحساناً كبيرا منهم .
الملتقى : في الفترة الأخير حدث مع أحد أبناء العائلة حادث سير نتج عنه وفاة أحدى النساء من أل شبير، ماذا الجديد في هذا الموضوع ؟
أبو جهاد : بداية أقول أنه تجمعنا مع الإخوة والأهل في عائلة شبير علاقة قرابة ونسب وجيرة قوية جداً , ولهم منا كل احترام وتقدير ، ويدرك الجميع أن الحادث قضاء وقدر ولم يكن مقصوداً ، وتم التواصل مع الأهل من أل شبير عبر لجان الإصلاح وتم الاتفاق على الجلوس للشرع وما يحكم به الشرع نحن مستعدون به ,ومن هنا أوجه عميق شكري لأبناء العائلة المعطائين في كافة أماكن تواجدهم الذين ساهموا وحادوا بأموالهم لدفع النقود لهذه لدية , وهذا يدل بنظري على صدق الانتماء الاخوى عند أبناء العائلة ,جزاهم الله خير جزاء , وأما باقي الأمور فلكل حادث حديث ولن نستطيع الحديث بها إلا بعد انتهاء هذا الأمر مع أهلنا في عائلة شبير.

الملتقى : يشتكي بعض أعضاء الجمعية العمومية بالتهميش ، كيف يمكن التواصل معهم ؟
أبو جهاد : باب الرابطة مفتوح أمام جميع أبناء العائلة للمشاركة في نشاطاتها المختلفة ، ونرحب بكل اخ ومبدع يريد الانضمام إلى أي لجنة من اللجان التي تتواءم مع مواهبه وأفكاره ،مع العلم ان بعض اللجان التي تحتاج إلى أعضاء قامت بضم عدد من أعضاء الجمعية العمومية لها مثل اللجنة الثقافية والإعلامية التي تضم أكثر من ست أعضاء وكذالك اللجنة الرياضية وربما هما من يتطلب أن يكون فيهم أعضاء , أما بخصوص اللجنة الاجتماعية والمالية والتنسيب ولجنة الديوان فعملهم لا يحتاج إلى عدد من الأعضاء ولكنهم يقومون بالتواصل مع الأعضاء من خلال مشاركتهم في نشاطاتهم ومناسباتهم الخاصة بهم .
الملتقى : يتحدث البعض بأن هناك لجنة تعمل أكثر من الأخرى وأفضل من الأخرى ، ماذا تقول في هذا الأمر ؟
أبو جهاد : كل لجنة لها برنامجها الخاص بها ومجالها المختلف في العمل عن الأخرى ، فاللجنة الثقافية والإعلامية مثلا اهتماماتها في الجانب التربوي والعلمي والثقافي والإعلامي , بينما اللجنة الرياضية فنشاطها رياضي شبابي ، واللجنة الاجتماعية نشاطها الزيارات الاجتماعية والوقوف على مساعدة المحتاجين في العائلة بما يتوفر للرابطة من أموال زكاة وصدقات , واللجنة المالية ينصب عملها على متابعة الأمور المالية للرابطة وضبطها بشكل سليم , أما لجنة التنسيب فهي تختص بمتابعة تجديد العضوية لأعضاء الجمعية العمومية وتنسيب أعضاء جدد والأعداد للانتخابات في وقتها , ولجنة العلاقات العامة تهتم بالتواصل مع الاتحادات العائلية الأخرى ، ولجنة الديوان وهي حديثة الإنشاء مختصة بمتابعة أمور الديوان , وكل هذه اللجان مجتمعة تهدف لخدمة أبناء العائلة في شتى النواحي .
الملتقى : ما هو شعورك عندما تم انتخابك رئيساً للرابطة ؟
أبو جهاد : زيادة المسئولية والأمانة التي حملني إياها أبناء عائلتي ، وادعوا الله عز وجل بأن يوفقني وجميع أعضاء المجلس القيام بواجب هذه الأمانة والمسؤولية ، وهذا الأمر بالنسبة لي اعتبره تكليف وليس تشريف .

الملتقى : هل يتم تقديم دعم مادي شخصي للرابطة من قبلكم ؟
أبو جهاد : أحياناً تمر الرابطة ببعض الأزمات المادية وحتى ننجح العمل نقوم كمجلس للرابطة مجتمعين بتغطية هذا الأمر لاننا نعتبر ذلك واجب علينا تجاه عائلتنا شراب.

الملتقى : ما هي الانجازات التي قامت بها الرابطة في فترة توليكم رئاسة المجلس ؟

أبو جهاد : بداية أي انجاز تقوم به الربطة ارجع الفضل فيه لتوفيق الله تعالى لنا ومن ثم فهو ليس انجاز لي شخصيا بل هو انجاز لجميع أعضاء المجلس سواء السابقين أو الحاليين وكما يعتبر أنجاز لكل من يشارك الرابطة في نشاطاتها من المحبين والمخلصين لها .

الملتقى : ما أوجه الاختلاف الذي طرأ على الرابطة بين ما قبل الانتخابات وبعدها ؟
أبو جهاد : رابطة شباب عائلة شراب عبارة عن مسيرة عطاء ممتدة وهي تراكم للجهود الطيبة من المخلصين من ابناء العائلة , وبالتالي الوقت والزمن دائما لصالح العمل الأفضل والرقي والإبداع في النشاطات والفعاليات وكل ذلك بتوفيق الله تعالى للنوايا الطيبة وروح الأخوة والمحبة لعمل الخير التي يمتاز بها أبناء عائلة شراب العريقة .
الملتقى : من هو الشخص الذي تدين له الرابطة بفضل استمرارها ؟
أبو جهاد : الفضل لله عز وجل أولا ، ثم بعد ذلك لجميع الأعضاء التأسيسيين والحاليين لمجلس الرابطة ولكبار ووجهاء العائلة المساندين والداعمين للرابطة وكل إنسان شارك وساهم في إنجاح نشاطات الرابطة .
الملتقى : هل سترشح نفسك في الانتخابات القادمة ؟
أبو جهاد : لكل حادث حديث

الملتقى : هل الرابطة تمثل كل أبناء عائلة شراب في مختلف أماكن تواجدهم ؟
أبو جهاد : بالطبع نحن نعتبر ان الرابطة تمثل الجسم المركزي لجميع أبناء عائلة شراب في الوطن أو الخارج , وأما بالنسبة للأخوة في غزة وبحكم مكان تواجدهم فيوجد عندهم مجلس عائلة خاص بهم يدير شؤونهم الداخلية وهناك تعاون وثيق وتنسيق بيننا وبينهم في النشاطات والمناسبات المختلفة ,كما تم مؤخراً توحيد جميع مواقع العائلة على شبكة الانترنت من خلال موقع وملتقى الرابطة .
الملتقى : ما هو تقيمك لوضع العائلة من جوانبها المختلفة ؟
أبو جهاد : بشكل عام وضع العائلة جيد وفي تقدم الى الامام ونأمل من الله عز وجل أن يحفظ العائلة من كل سوء وأن يجمع كلمتها على الحق والخير دائما والمستقبل المشرق الواعد بإذن سيكون من حظ عائلتنا على يد المخلصين والمعطائين من ابنائها .
الملتقى : في فترة الانتخابات حدث تنافس بين فريقين كل فريق ينتمي لحزب معين وبعض الأشخاص مستقلين , فهل ذلك أثر على العائلة والرابطة ؟
أبو جهاد : اختلاف وجهات النظر أمر موجود في مجتمعنا الفلسطيني بسبب الاختلافات في التوجهات السياسية والانتماء والتأييد لهذه التوجهات من حق الجميع وقد انعكس ذلك الاختلاف في الانتخابات التي قامت بها رابطة شباب عائلة شراب ولكن المهم في ذلك الامر ان التنافس الديمقراطي الذي حدث في الانتخابات كان في جو اخوي عائلي وبنزاهة مطلقة وقد رضي الجميع بنتائجه وهو تنافس شريف وباعتقادي انه لايعتبر سلبي وبعض العائلات تسعى لتطبيقه عندها . ولكن المهم في الامر أنه وبعد الانتهاء من الانتخابات الجميع خلع لباس الحزبية وتمسك برابط العائلة وخدمة العائلة والرابطة .
الملتقى : خرجت بعض الإشاعات تتهم الرابطة بأنها واجهة لحركة فتح في العائلة , ما ردك على ذلك ؟
أبو جهاد : السؤال يجاوب نفسه فهي مجرد إشاعات وليست حقيقة كان يهدف من ورائها النيل من جسم الرابطة , فالرابطة تقوم بنشاطاتها لصالح كل أبناء العائلة بمختلف أطيافهم السياسية , وهي بعيدة كل البعد عن ممارسة أي نشاط سياسي , وكل جهدها منصب على الأنشطة الثقافية والعلمية والتربوية والاجتماعية والرياضية الشبابية . وكل ما قامت به الرابطة سابقاً من نشاطات يشهد على ذلك . بل على العكس من ذلك فالرابطة تعارض أن يتم أي نشاط سياسي في ديوان العائلة وتطالب بأن يتم إبعاده جانباً عن أي نشاط حزبي . مع احترامها لجميع التوجهات السياسية .
الملتقى : في فترة انتخابات مجلس الرابطة ذكر من البعض بأنك تنتمي لفصيل سياسي معين ؟
أبو جهاد : بفضل الله عز وجل انني لا انتمي لاي فصيل سياسي وقد دخلت الانتخابات كمستقل , واما بالنسبة للاتهامات بانني انتمي لفصيل سياسي معين قد يرجع ذلك لتعاملي مع جميع أبناء العائلة بجميع اطيافهم السياسية على قاعدة الاحترام المتبادل والاخوة وكذلك لالتزامي الديني وضيق الأفق وقصر النظر عند ذلك البعض , وقد كان موقفي منهم التسامح والابتسامة .
الملتقى : بما انك أديت فريضة الحج حديثاً ، فما هو شعورك عندما رأيت الكعبة لأول مرة ؟ ومن حظ من كان أول دعاء ؟
أبو جهاد : شعوري عندها يكاد لا يوصف بكلمات وشعرت بقشعريرة تهز كل ذرة في جسدي لرهبة المكان وقدسيته , شعرت أنني كنت في حلم جميل واستيقظت للتو لأرى تحقيقه والمسه بمشاعري وجسدي … اسأل الله عز وجل ان ييسر للجميع زيارة بيته الحرام .. واما الدعاء فكان لنفسي وللوالدين وجميع المسلمين , ومن هذا المكان سامحت كل إنسان اخطأ في حقي , وعاهدت الله أن يكون هذا اليوم وداعا لكل ما مضي وبداية جديدة لي في حياتي للسيرعلى الحق والدين .
الملتقى : نعلم أنه في الآونة الأخيرة كانت هناك مساعي من طرفك لإصلاح ذات البين بين الأخوة المتخاصمين ، إلى ماذا وصل هذا الموضوع ؟
أبو جهاد : اولاً أنسب الفضل في ذلك لله عز وجل الذي وفقني ومعي الكثير من المخلصين من ابناء العائلة ومنهم اخي الفاضل / ابو عادل واخي الفاضل /معين ، وأخي الفاضل / محمد شراب واخي الفاضل / خليل مروان واخي الفاضل / لبيب بشير وتم التصالح بين الكثير من الأخوة مع بعضهم البعض وخاصة داخل العائلة ، ولكن المسيرة لم تكتمل ونأمل أن يوفقنا الله في إنجازها وعلى العموم فالمتخاصمون هم قلة جداً وإن شاء الله تتكلل هذه المساعي بالنجاح والتوفيق .
الملتقى : عندما تشعر بحالة نفسية سيئة لمن تتجه لتخرج له ما بنفسك ؟
أبو جهاد : في بداية الأمر أتوجه إلى الله سبحانه وتعالي “انما اشكو بثي وحزني الى الله ” لانه نعم المولى ونعم النصير وكذلك احمد الله عز وجل ان منحني أصدقائي كثر اثق بهم ويثقون بي وكلهم قريبين قلبي .
الملتقى : عودة الأخ معين ” عاشق الساهر ” للملتقى ماذا تعني لك ؟
أبو جهاد : أخي معين شخصية مبدعة , فهو من تولى تأسيس الموقع والملتقى , وكنت لقربي منه أشاهد مدى ما يبذله من جهد من أجل انجاز هذا العمل ليكون واجهة حسنة وطيبة للعائلة والرابطة , فبكل تأكيد رجعته لنشاطه في الملتقى فرحة كبرى لي ولجميع الأعضاء والكل لمس هذا ظاهرا من خلال ردود الترحيب بعودته للملتقى , ادعوا الله ان يحفظه لاهله ولعائلته , …والان اخي منذر ومعه ادارة الموقع ” ام عباده – مأمون – ضياء- اميرة الندى – لحن الطير – الرئيس – ومحمد سليم …. ” والكوكبة المشرقة من المشرفين يواصلون السير بجهد وطاقة مميزة للرقي بهذا الملتقى ادعوا الله لهم بالتوفيق والسداد .
الملتقى : الأشخاص الذين وجهوا لك أسئلة عبر صفحات الملتقى هل تعرفهم شخصياً ؟
أبو جهاد : هناك منهم من اعرفهم بشكل شخصي مثل أبو عادل وعاشق الساهر وشكمان ومحمود ممدوح ًوهناك من تعرفت عليهم عبر صفحات الملتقى مثل أخي نسم علينا الهوا ” مأمون ” وام الملتقى “همس الشوق” ولكن هناك من لا اعرفهم بسبب غموض الأسماء المستعارة ويشرفني جدا معرفتهم مثل لحن الطير وكتالوني و العيناوي وفاقد الوعي و حلم وطن وطلقة الموت . ألا أنه لا يفوتني هنا أن أتقدم لهم بخالص شكري على اهتمامهم واسئلتهم .

الملتقى : كيف تكون إجابتك على الأسئلة المستفزة والعادية ؟
أبو جهاد : طريقة إجابتي على الأسئلة تكون حسب موضوع السؤال بغض النظر عن الشخص السائل ورأيه مني .
الملتقى : ما هي سهامك لجذب محبيك ؟
أبو جهاد : الاحترام والتقدير للجميع بدون تمييز, حتى من يخالفني الرأي .
الملتقى : ما هو المبدأ الذي تؤمن به ولا يمكن أن تتنازل عنه ؟
أبو جهاد : الصدق في القول والعمل مع الجميع .
الملتقى : ما هي المحطة التي توقف عندها في حياتك ؟
أبو جهاد : المحطات التي تستوقف الانسان كثيرة ولكن اهمها هي رحلة الحج التي اعتبرها مرحلة مفصلية في حياتي بين الماضي والحاضر , وعملت مراجعة لكل شيء في حياتي وأسأل الله أن يعينني على مجاهدة النفس وقد سامحت كل من أساء لي فيما مضى , وأدعوا الله ان تكون صفحة جديدة في حياتي .
الملتقى : هل تعتقد أنك حققت كل أحلامك ؟
أبو جهاد : نعم حققت جزء كبير من أحلامي وادعوا الله عز وجل بأن يوفقني في تحقيق باقي أحلامي .
الملتقى : ما هي الأشياء التي تحب أن تنساها وتكرهها ؟
أبو جهاد : مراجعة النفس بشكل مستمر وتصحيح الأخطاء أمر مهم ومطلوب لاننا بشر ” كل ابن آدم خطاء ” .
الملتقى : في وسط فوضى الحياة ، ما الذي يرسم لك ” بسمة ”
أبو جهاد : النجاح في العمل يفرح القلب دائماً .
الملتقى : من وجهة نظرك متى يستحق الإنسان أن يكون أنساناً ؟
أبو جهاد : عندما يكون قريب من ربه .

الملتقى : قال الشاعر الكبير جبران خليل جبران

” الجود أن تعطي أكثر مما تستطيع , والآباء أن تأخذ أقل مما تحتاج إليه “

أبو جهاد : اتفق مع الشاعر ، وفكرة الرابطة قائمة على هذا الأساس ونحن كمجلس رابطة نعطي أكثر مما نأخذ وعائلتنا شراب العريقة تستحق منا هذا العطاء.

الملتقى : يقول شكسبير

” الحياة مسرحية يمثلها البشر وكل شخص له دور مكتوب لأجله ، ومن يحاول تمثيل دور أخ

، فما دورك في الحياة ؟
أبو جهاد : بالنسبة لي أنا أعيش في واقعي ، وأنا راضي بهذا الواقع ، وأتوكل على الله في كل أموري مع الاخذ بالأسباب ، وأدعو الله يحقق الأمنيات.

الملتقى : هل ترى هناك بصيص أمل لتجاوز تمزق الشعب الفلسطيني ؟
أبو جهاد : الأمل في وجه الله كبير ، وادعوا الله أن يتوحد الشعب في القريب العاجل .

الملتقى : لمن ترغب أن توجه سؤال يخطر في بالك ؟
أبو جهاد : لقادة الشعب الفلسطيني وأقول لهم : الى متى هذا الانقسام ؟

الملتقى : من العضو الذي جذب انتباهك في الملتقى ؟
أبو جهاد : لا استطيع أن اميز عضو عن أخر, وكل عضو في الملتقى يمتاز بصفات تختلف عن الاخرين … ومن خلال هذا اللقاء اتوجه بعميق محبتي وخالص شكري للادارة والمراقبين والمشرفين وجميع اعضاء ملتقى الرابطة .
الملتقى : ما هي الأمور لا تحبذ فيها المزاح ؟
أبو جهاد : طبعاً أمور الدين لا اقبل فيها المزاح , ولا أحبذ كثرة المزاح لأنه احياناً ينتقص من شخصية الفرد .
الملتقى : ما هو انتمائك السياسي ؟
أبو جهاد : فلسطين
الملتقى : لو أرغمت على السجن لمدة عامين مع من ترغب أن تقضيهم ؟
أبو جهاد : بصحبة كتاب الله .
الملتقى : هل تقبل النقد من الآخرين ؟
أبو جهاد : أرحب بأي نقد يوجه لي من باب النصيحة وكما قال الأمام الشافعي:” رحم الله امرؤ أهدى إلي عيوبي”.
الملتقى : هل كنت تتوقع فوزك في الانتخابات الماضية ؟
أبو جهاد : ثقتي بأبناء عائلتي كبيرة وهم أهلي وناسي أحبهم ويحبونني والشكوك كانت بعيدة عن هذا .
الملتقى : ما هو السؤال الذي وجه لك وشعرت بإزعاج منه ؟
أبو جهاد : لا يوجد أي سؤال أزعجني مما ذكر .



أبو جهاد : وفي نهاية حديثي أتوجه بشكري الجزيل لكل الأعضاء الذين وجهوا لي أسئلتهم وأتمنى أن أكون قد وفقت في الإجابة عليها ، واستطعت أوصل لهم ما كانوا يرجونه من معلومات وإفادة ، كما أتوجه للأخوة أعضاء اللجنة الثقافية والإعلامية أبو أحمد ومحمد أحمد كساب ومحمد سلامة على هذا اللقاء ونثني على مجهودهم ونطالبهم بالمزيد .



أجرى اللقاء
الأخ منذر أبو أحمد مسئول اللجنة الثقافية والإعلامية
الأخ / محمد سلامة عضو اللجنة الثقافية والإعلامية
الأخ / محمد أحمد كساب عضو اللجنة الثقافية والإعلامية



رئيس مجلس إدارة الرابطة محمد يونس

محمد سلامة – أبو جهاد – محمد أحمد كساب

منذر أبو أحمد – أبو جهاد – محمد أحمد

محمد سلامة – أبو جهاد – محمد أحمد

أبو جهاد – أبو أحمد – وسام سامي لافي
تم اللقاء بحمد الله



تعليق واحد

  1. اسأل الله أن يباركك ويحفظك، أسأله سبحانه أن يعينك على فعل الخير، وأن يكرر هذه الشخضيّة الفذّة داخل العائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق